404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الأربعاء، 10 أبريل 2019

صحفية عراقية في غيبوبة بسبب إعتداء جسيم
الرواد / محمد جسام

يطالب المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين الجهات المسؤولة بفتح تحقيق عاجل في حادث الإعتداء الجسيم الذي تعرضت له 
صحفية عراقية على يد مجموعة أشخاص أوسعوها ضربا، وكسروا كاميرا فوتوغرافية لديها، وسلبوا حقيبتها الخاصة، ومنعوا عنها دواءا تستخدمه تضعه فيها بسبب إصابتها بمرض في القلب، وقد نقلت الى المشفى وهي في حالة غيبوبة كاملة.
علي شاكر ممثل المرصد العراقي للحريات الصحفية في بابل قال: إن إنتظار السلطاني الصحفية الحرة البالغة من العمر 26 عاما، والتي تعمل في المكتب الإعلامي لبلدية الحلة أقيلت من عملها لعدة مرات بسبب دعواتها المتكررة لدعم المواطنين، وإنهاء مشاكلهم، وحرصها على كشف ومواجهة الفساد، وكانت تغطي العمليات العسكرية ضد داعش، وقد تلقت تهديدات متكررة من جهات نافذة، الى أن دخل عليها مجموعة أشخاص قاموا بضربها بشدة وسلبوها معداتها الصحفية ومنعوها من إستخدام دواء القلب، وفقدت الوعي، وهي في المستشفى منذ خمسة أيام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ جريده الرواد العراقية