404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الأحد، 13 يناير 2019

الرواد/ رشيد البديري : الابتعاد عن المصالح الشخصية وتغليب مصلحة الوطن اساس النجاح حوار / محمد لطيف

الرواد:
نائب محافظ واسط و قائممقام قضاء الصويرة ، بتوجيهٍ منه و بأوامر السيد محافظ واسط و اهتمامهِ بالمصلحة العامة و ما يترتب على 

منصبه من واجبات إستطاع أن ينهض بالواقع الخدمي للمدينة في غضون ايام بعد إهمال و تلكؤ و معاناة استمرت ما يقارب ١٦ عام . 
من هو الاستاذ رشيد البدري ما هي سيرته الذاتية ؟ 
- رشيد عيدان البديري نائب محافظ واسط من مواليد ١٩٦٩ حاصل على شهادة البكلوريوس / كلية الآداب/ قسم اللغة الإنگليزية ، من سكنة مركزة المحافظة ( مدينة الكوت ) تسلم المنصب منذ عام ٢٠١٣ موظف سابقاً  في مجال النفط بخدمةٍ قدرها ٢٣ سنة . و تسلم منصب قائممقام القضاء منذُ بداية العام الحالي .
هل تسلمكم لمنصب القأئممقام في قضاء الصويرة مؤقتاً أم محدد في الفترة القانونية ؟
- بعدما صُدمَ السيد المحافظ من خلال زياراته المتعددة بعدم وجود عمل و متابعة جدية لملف الخدمات و قال بالحرف الواحد أن هذا القضاء هو ( قضاء منكوب ) و فعلاً إنه كذلك ، على الرغم من تسلمه لمشروع مهم جداً ( مشروع مجاري الصويرة ) لربما لم يتواجد في بقية الاقضية و النواحي ، أُنجز من المشروع حوالي ٧٨٪؜  و كان من الممكن تحريكهُ و بسهولة و لكن ارتأى السيد المحافظ أن يعطي إجازة للأستاذ سلام قائممقام القضاء و كما أمر بتشكيل هيئة خدمات بإشراف مباشر من المعاون الفني الأستاذ رحمن يسر بالإضافة الى إدارة القائممقامية للفترة المقبلة الى حين تحقيق بعض المنجازات و بعد أن نضع القطار على السكة الصحيحة .
ما هي الإجراءات التي اتخذها الاستاذ رشيد البديري في هذه الفترة الوجيزة ؟
- من الناحية الإدارية كان الإجراء الأول لنا و للسيد المحافظ هو تغيير مدراء الدوائر الخدمية . اما من الناحية الخدمية فلم نأتِ بشئ جديدفقط قمنا بتوجيه العمل بالشكل الصحيح و حصر إصدار الاوامر بيدنا و العمل بالخطوة تلو الأخرى ( step by step) لكي لا تتشتت الجهود و يضيع العمل .
هل هناك من معوقات او مشاكل تعرقل من سير الأعمال و انجازها في وقتها المحدد ؟ 
- نعم هناك معوقات مركزية و لأن مشاريع تنمية الأقاليم متوقفة على استكمال المشروع الإستراتيجي الوزاري المتمثل بمشروع مجاري الصويرة ، و أُزيلت هذه المشكلة بإبعد الأشخاص المتسببين بتعطيل صرف الاموال و السلف المطلوبة المُقدرة ب ٦٠ مليار دينار مكملة للمبلغ المحدد ب١٤٠ مليار دينار تقريباً لإستكمال المشروع .
لماذا لم نرى حركة الأعمار الحالية في الفترات السابقة ؟
- عدم صرف المبالغ المطلوبة شكّلَ عائقاً في تلك الفترة لكن الجزء الاكبر هو التلكؤ من مدراء الدوائر و لأسباب بسيطة جداً يمكن أن تُحل بكل سهولة .
لماذا لم يسمع المواطن بأي خطة مستقبلية للنهوض بالواقع الخدمي للمدينة هل هناك تقصير اعلامي ام إن الدوائر الخدمية تفتقر إلى التخطيط ؟
- لا يوجد عمل بلا خطة ، لا توجد مشكلة في التخطيط لكن المشكلة في تنفيذها لأسباب كثيرة اتحفظ عن ذكرها لما تتضمنهة من اسباب سياسية متعلقة بالأنتخابات و التداخل في السلطة . نوعد اخواننا في قضاء الصويرة هذا القضاء العريق مدينة الزعيم عبد الكريم قاسم خيراً ان شاء الله مع وجود الإمكانيات المتاحة و سننجز تغيراً ملحوظاً في الايام القليله القادمة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ جريده الرواد العراقية