404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الثلاثاء، 8 يناير 2019

الرواد / شعب الفَورة . يحلمُ بـ ثورة .محمد لطيف

الرواد : 
غالباً ما نتذمر من الاداء الحكومي المخزي و اقصى ما نُقدم على فعلهِ أمّا أن نرفع أيدينا و بصوتٍ باكٍ نشكوا سوء حالنا لله و نقولُ بنبرة ذليلةٍ ( اللهم ارفع هذه الغمة عن هذه الأمة ) ، أو أن ترتفع اصواتنا بالشتم و السُباب .
و نسينا ( إذا الشعب يوماً ارادَ الحياة .. فلا بُدَ أن يستجيب القدر )
نعم ، شعبي لا يُريد الحياة كيف لا و نحن شعب الكلام و الشعارات و الهتافات و لو سقطت علينا قشة لتكسر قشرنا و بانَ جلمود الصخر صلداً ، مشاعرنا الوطنية ( كأعواد الكبريت .. نُشعلها دقائق و  نرميها عند الإنتهاء ) منذُ بضعة ايام زارَ الرئيس الأمريكي ترامب قاعدتهُ العسكرية بدون أي تصريح رسمي و بشكل غير قانوني و كإنهُ مراهقٌ زارَ معشوقتهِ في منتصف الليل مباغتاً الأب و الاخوة . فهبّت ثورة عارمة تخللتها اصوات النخوة الوطنية المباركة و تعالت حناجرٌ ملتهبة مطالبةً بإحترام سيادة الوطن و عدم المس بكرامته ، و لم تلبث ايام حتى حل السكون و عادَ الشعب لوضعه الطبيعي يقابلُ الإساءة بالتملق للقائد العام للقوات الأمريكية و الوفد المرافق له في جولةٍ دعائيٍ بدأت من شوارع الثقافة المصطنعة و تهافتت عليهم القلوب الثورية لإلتقاط الصور التذكارية 
و يبقى السؤال ، اين اصوات مُدّعي الوطنية و متّهِمي الاخر بالعمالة و التذيُل ،اين ذهبوا المتظاهرين و المعتصمين على انتهاكات ابو غريب ، أين استنكار الجماهير للتعدي على سيادة العراق .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ جريده الرواد العراقية