404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الأحد، 30 سبتمبر 2018

الرواد/ مُخبأً في عبق الصدق بقلم : عباس الحراك

الرواد:
وكان لقلبي عناق أشد عند وصول نبضكم يحمله الأريج
حتى بدت لي عينيك فضاءات وأكوام وامتدادات مكتظّةٌ بالفراغ كثرَة لا تستهويني ..؟ لذا تراني دوماً أنبُذ كل مُتاحٌ للجميع انا باحث عن بعض زوايا وأيادي حنايا حتى حين اكون في ساحة حرب تراني دوماً أبحث عن أقرب قرطاس لأنزف حبر ممزوج على اوراق غمارها سأدون كل اختلافات اجنة القلوب واكتب هجاء القلوب الغير قابلة للأحتراق في لحضات الوداع ......... وخذلان الأحاسيس المستعدة .. للعوم في صدور جديدة انا محارب متجهم اللقاء وفي داخلي إحساس يرفض... الغرق على سبيل النجاة فتش عني في أروقة السطور ... ستجدني مُخبأً في عبق حبرها المعتق صدق فتش عني في تلافيف الورود المهداة ... التي يبُست وريقاتها الغير آيلة للكذب أحساسي عطرٌ باريسي يجتاح الأماكن ليفرض آخر شهقة من عمر باذلً غير متأسف !! والقلوب لا تُكَفرْ جُزافاً إلا إذا نطقت كُفراً أو تبنتْ كُفراً أو شهرت عداءً للجمال .. حينها وجب عليها الحد .. لذا كذا بحرارتها القلوب تُحيي حياة .. وبحرارتها كذا تموت القلوب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ جريده الرواد العراقية