404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الثلاثاء، 6 مارس 2018

الرواد/ التربوية الفاضلة كريمة جبار .. تاريخ وانجازات تستحق الاشادة والاحترام جبار طراد الشمري

الرواد:
جبار طراد الشمري 
ماكان يدور في خاطري ان يتحقق حلمي بان ارى نموذجا يذكرني بايام دراسة الزمن الجميل عندما تخطى العراق مراحل مشعودة في تطور العملية التربوية والتعليمية فيه وحجز لنفسه رقما يبعث عن الفخر والتباهي في التسلسلات العالمية والاممية وجميعنا يتذكر ذلك ويعيش على حلم العودة اليه . ولا اخفيكم ان الياس لم يدب في نفسي بان اجد ذلك النموذج الذي اقر له بالعرفان وانا اصل للموقع الذي اعتز به مثلما يغبطني عليه ابناء جيلي ومن زاملني في الدراسة ايام كنا نتنافس على تحقيق النتائج والاستاذة يتابعوننا حتى خارج اسوار المدرسة . اقول لقد افرحني واسعدني غاية السعادة ما وجدته من تلك الصفات التي احلم بها وانا اراقب عن بعد اسلوب ومنهج وسياسة مديرة مدرسة دجلة للبنات الاستاذة الفاضلة كريمة جبار التي تعيش تفاصيل اليوم الدراسي مع كل طالبة من طالباتها في وقت يكثر الحديث فيه عن تراجع في العملية التدريسية في المدارس الحكومية وهذا ليس كلاما غير دقيقا نعم نعترف به . ولكن ان اجد مدرسة كثانوية دجلة للبنات تتخرج فيها طالبات ويلجن كليات الطب والهندسة في كل سنة اجد ان عدم توثيق ذلك يعد غبنا بحق هذه المديرة وكادرها واجد في حديثها كل مايعيد الى مخيلتي ايام اساتذتي الافاضل على مدار مراحل الدراسة ورسخوا في ذاكرتي ليس صورهم فقط بل علمهم وسلوكهم وحركاتهم وهم يطبعون المنهج العلمي في اذهانا ولايغادر الذاكرة مهما مر عليها الزمن. اقف اجلالا واحتراما لك سيدتي كريمة جبار وادعو الله ان يعزز مسيرتك بالنجاحات التي ستجدين ثوابها عند الواحد الاحد ولدى ابناء بلدك واهالي طالباتك . انها شهادة بحقك موصولة الى من يعاضدك في هذا النجاح من هيئتك التدريسية وكل العناوين التي تعمل بجانبك لتحقيق هذه النتائج المفخرة التي صارت حلما في زمن الفوصى الخلاقة ...








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ جريده الرواد العراقية