404
نعتذر , لا نستطيع ايجاد الصفحة المطلوبة

الجمعة، 24 نوفمبر 2017

الرواد/ ذئاب بشرية تفترس المرضى في العيادات الخاصة والمختبرات

الرواد:
حسين الهواري
تتفق الاراء وبدون استثناء ان الطب مهنة انسانية قبل كل شي لانها تتعلق بصحة الانسان وحياتة ولكن للاسف تحولت هذة المهنة في العراق من مهنة انسانية الى مهنة تجارية من خلال هذة المقدمة البسيطة اريد ان اوضح جشع بعض الاطباء في المتاجرة في ارواح الناس الفقراء لغرض الكسب المادي اولا والترويج لكسب المرضى والشهرة ثانيا من خلال هؤلاء الناس البسطاء ؟ سأنقل لكم حالة من الاف الحالات التي تحدث للاسف في مجتمعا العراقي هذة الحالة حدثني بها احد المقربين لي وهو صاحب احدى العمارات التي يشغلها مجمع للاطباء واصحاب المختبرات يقول ان هناك اتفاق يبرم بين الطبيب المعالج وصاحب المختبر عند ارسال المريض من قبل الطبيب المعالج بهدف اجراء التحاليل المطلوبة وبعد ظهور نتائج التحليلات وكانت ايجابية فان صاحب المختبر صاحب المختبر يعنل على التلاعب بالنتائج وتغييرها لتصبح نتيجة 6التحليل سلبية وعند العودة الى الطبيب ينظر الطبيب الى وجهة المريض نظرة حزينة بها نوع من اليأس والشفقة من خلالها يفهم المريض ان حالتة في خطر بعدها يقول لة الطبيب المعالج مع ابتسامة خفيفة بها نوع من الامل البسيط لاتخف ان شاء اللة ماقصر معك شفائك على يدى وبعدة عدة مراجعات واجراء التحاليل من قبل الشخص المعني بعدها يقول له ماشاء اللة انت في تحسن كبير هنا ضرب الطبيب ليس عصفورين في حجر واحد بل عدة عصافير كما يقول المثل الشعبي اولا الكسب المالي وثانيا التويج للعيادة من قبل الشخص المريض وثالثا اخذ نسبة معينة من صاحب المختبر والضحية المواطن البسيط هنا اوجه سؤال اين الجهات الرقابية اين وزارة الصحة لردع هؤلاء الذين يلعبون بارواح الناس من غير ذمة ولاضمير ؟؛

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لـ جريده الرواد العراقية